الوطنية

(مع إقتراب جيش حفتر من الحدود التونسية) – إجتماع أمني بالقصبة ..

أشرف رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ بعد ظهر اليوم الخميس 26 مارس 2020 بقصر الحكومة بالقصبة على جلسة عمل وزارية حول الوضع الأمني على حدودنا الشرقية( ليبيا).

وأوصى رئيس الحكومة في هذا الإطار بمزيد التنسيق بين مختلف الوحدات الأمنية والعسكرية وضمان جاهزيتها لحماية البلاد من كل المخاطر. وكان أعلن الجيش الليبي بقيادة المشير حفتر، اعلن مساء الأربعاء أن قواته سيطرت على مدينة زليتن وعلى مناطق قريبة من الحدود التونسية وأحرزت تقدمات جديدة في عدة محاور بالعاصمة طرابلس، بعد معارك طاحنة مع المليشيات المسلحة التابعة لقوات الوفاق، طوال يوم الأربعاء.
وقالت كتيبة “طارق بن زياد” المقاتلة التابعة للجيش، في بيان، إن وحداتها العسكرية اقتحمت معسكر طريق رقدالين التابع لقوات الوفاق وبسطت كامل سيطرتها عليه، كما تمت السيطرة على معسكر العسّة التابع لحرس حدود قوات الوفاق قرب الحدود التونسية، وتحرير مدينة زليطن شرق العاصمة طرابلس.
وتزامن ذلك مع تقدمات جديدة حققها الجيش في محوري الساعدية والعزيزية بالعاصمة طرابلس، خلال اشتباكات مسلّحة، هي الأعنف منذ أسابيع.
وصباح امس الأربعاء، تصدى الجيش الليبي، لهجوم مفاجئ شنته قوات الوفاق على قاعدة الوطية الجوية الاستراتيجية الواقعة غربي العاصمة طرابلس على بعد 25 كم من حدود تونس، في خرق واضح للهدنة الانسانية المعلنة لمواجهة فيروس “كورونا”.
وتأتي هذه التطورات وتجدد القتال في وقت تتزايد فيه الضغوط الدولية على طرفي الصراع لوقف العنف جراء مخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد، بعدما سجلت ليبيا أول إصابة الثلاثاء.
ويرى مراقبون أن من شأن انتشار فيروس كورونا تعميق مأساة ليبيا التي تفتقر أساسا إلى بنية صحيّة جيّدة وتعاني من نقص الإمدادات الطبية، مع زيادة أعداد المرضى وجرحى الحرب التي تعصف بها منذ سنوات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق