الوطنيةمجتمع

(لأول مرة) : مايا القصوري تكشف عن علاقتها بسامي الفهري

تونس-الاخبارية-وطنية-مجتمع-رصد

لأوّل مرّة، تحدّثت المعلّقة مايا القصوري عن الاعلامي وصاحب قناة الحوار التونسي سامي الفهري الموقوف على ذمة التحقيق منذ يومين.

هذا وقد نشرت مايا صورة لها مع سامي الفهري على حسابها الرسمي “انستغرام” وقالت :

“رغم الي هو صديقي وخويا فما عنديش تصاور معاه الا التصويرة القديمة هذي .. سامي وقتها مزال كيف خرج من الحبس و هذيكا المرة الثانية الي قابلتوا فيها في حياتي بعد مرة اولى ما تعداتش باهية بالكل حكيتلو فيها الي انا نخمم بش نغادر نحو تلفزة أخرى.. وكنت غالطة ورجعت وكيف رجعت ما قالي حتى كلمة… قعدت سنوات نخدم معاه و ونقعد بالعام لا نشوفوا لا نتكلموا… ورغم الهرسلة الي مسلطة عليه في جرة مواقفي كلمة ما يقولهاليش ويحميني.. . ما ولينا أصحاب كان العامين الاخرانين.. صحبة فيها برشا عرك و ضمار وتنقير وتخمام على غدوة.. خاطر انك تعيش وسيف متع قضية على رقبتك ثمانية سنين في تجاهل تام للأجال المعقولة الي هي في العالم الكل شرط اساسي متع المحاكمة العادلة حاجة صعيبة… قضية ما حبتش توفا بش يخليوك تحت الردة عايش في الخوف والابتزاز.. الي يلوموا سامي اليوم على الي ناور هوما نفس الشعب المصلحي الي ديما ينصحك بش تطبق مثل بوس الكلب من فمو حتى تقضي حاجتك.. والناس الي تلوم على التعامل مع الطرابلسبة نتحدى اي واحد فيهم كان في حياتو زفرلو مش واحد من الطرابلسبة بل من ريحة ريحتهم و ما مشاش يهرول.. وهانا شفنا فسادكم بعد الثورة و كيفاش خلقتوا حاجة اكثر من الطرابلسبة وهاكم اليوم تخدموا بزوز دورو مع بعابص الطرابلسبة .. الناس الي تحكي في دوسي مش فاهمتو هاي سرقة متع أموال عمومية ما يعرفوش الي كاكتوس الشركة المصادرة الوحيدة يمكن الي خرجت رابحة و صورت برشا فلوس بعد الثورة بمجهود سامي والي معاه وقتلي الشركات المصادرة الأخرى الكل فلست و تصبولها في الفلوس من ضرائبكم بش تعيش.. سامي هو مراية حقدكم و حسدكم و انتقامكم من فشلكم الي تحبوا تلقاولو شماعة و سامي هو القربان الساهل الي حطوهولكم الي فقروكم وجوعوكم بش يلهيوكم على خنارهم و سامي هو مراية الاعلامجية الفاشلين الي حفاو بش يخدموا فيها الحوار و ما خدموش والي اليوم ولالهم سامي خايب ويربحوا في لايكات بودورو على ظهرو.. أما ما يعجبك في الزمان كان طولو وهي الأمور كما رأيتها دول.. سامي دخلوا الحبس قبل وخرج أقوى و الحوار تخدم كيف العادة بنفس الطريقة الي خدمت بيها كيف سامي كان في الحبس قبل خاطر هو عرفنا اما خونا قبل.. وانتوما عيشوا ساقيكم غارقة في الفساد والسرقة والاغتيالات وانتوما توعوشوا”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق