خبير تونسي : “اللطخة” قادمة.. وما خسرناه في 10 سنوات يحتاج 30 سنة لاستعادته!

وطنية


(اللطخة قادمة)، وموديز نفسها قالت إنّ هذا ما سيحدث، “و(اللطخة) الحقيقية التي ستحدث هي حين يخرج وزير المالية أو رئيس الحكومة ويعلن عدم القدرة على سداد الديون والأجور، وسنبدأ الحديث عن إعادة جدولة الديون وتخفيض الأجور، وهو ما لمّح إليه وزير المالية” هذا ما أكّده الخبير المحاسب أنيس الوهابي اليوم 26 فيفري 2021.
واستنكر الوهابي غياب الرؤية قائلا: “عندنا فلوس، لكن لا رؤية لدينا.. والمشاكل الاقتصادية سببها سياسي.. وما خسرناه في 10 سنوات يحتاج 30 سنة لاستعادته” على حد تعبيره.

وتابع الوهابي أنّ هناك ظاهرتين في تونس أحدهما أخطر من الأخرى، الأولى أنّ الوضعية الاقتصادية متدهوة وآخذة في التدهور، والثانية اللا مبالاة الكاملة ممّن يحكمنا الذين لا يفهمون خطورة ما يحصل، قائلا: “المؤشرات تتدهور أكثر والوضع لم يعد يحتمل، وليس من المقبول أن نصيح كخبراء اقتصاديين أن بلادنا على مشارف الإفلاس احتراما لهيبة بلادنا، ويمكن فقط أن نحذّر من اللطخة” وفق وصفه.

وصرّح الوهابي لدى حضوره ببرنامج إكسبريسو أنّ الوضع كارثي ونتحدث منذ سنوات عن عدة مشاكل، من بينها القدرة الشرائية للمواطن التونسي التي تراجعت قرابة 30 بالمئة، قائلا: “في تونس يحتاج المواطن 30 سنة ليشتري منزلا متواضعا بين 10 سنوات ادخار و10 سنوات قرض”.

وشدّد الوهابي على أنّه من الخطير أن يردّ السياسي على الاقتصادي لدى قول هذا الأخير إنّ الوضعية كارثية، بعبارة: (ديما تقولوا فيها، لكنها سلكت).. معتبرا أنّ تونس أكلت مدّخراتها ومدخرات المؤسسات العمومية وأصبح التداين برقمين، قائلا: “شركة فسفاط قفصة التي كانت توفّر 2000 مليار كل سنة، في شهر فيفري لا تعرف كيف ستدفع الأجور” على حد تعبيره.

وأبرز الوهابي أنّ الأرجنتين بلغت نسبة تضخم 30 بالمئة ونسبة الفائدة لدى البنوك 40 بالمئة، ويجب أن نعتبر.

وأوضح الخبير المحاسب أننا نورّد 50 بالمئة من احتياجاتنا من القمح في أحسن حالات صابتنا، والبنوك لديها تصنيف مثل الدولة تماما، وتصنيفها مرتبط بالدولة أيضا، قائلا: “هناك بنوك تونسية لديها عقود قرض وحين يتراجع الترقيم، من أقرضها يطالبها بإرجاع الأموال حالا وإلا يمكن أن تحدث عقل على الحسابات“، متسائلا: “هل يفهم مسؤولو البلاد مدى خطورة ما حدث؟”.

اقرأ أيضا: موديز تخفّض الترقيم السيادي لتونس وتبقي الآفاق سلبية، وكان يمكن أن ننزل إلى درجة C!

وقال الوهابي: “كانت هناك إمكانية كبيرة جدا لأن ينزل الترقيم السيادي لتونس إلى صنف C ما يعني أنها غير قادرة على خلاص ديونها.. وفي مصيبة مثل هذه في البلاد، لا يخرج رئيس الحكومة ليخاطب شعبه؟”.

وبيّن الوهابي أنّ عقيدتنا المالية في تونس أنّ السياسي لا يفهم الاقتصاد، فضلا عن عقيدة الستر التي تميّز وزارة المالية.. والتي هي ضد عقيدة الحوكمة الرشيدة، التي من أولى مقوماتها الشفافية، قائلا: “الشفافية تجعل المواطن يفهم ويمكن أن يساعد، والآن المسؤولية الأولى على عاتق وزير المالية علي الكعلي”.

وقال الوهابي: على وزير المالية والاقتصاد ودعم الاستثمار أن يخرج ليشرح لنا ويصارحنا، والحل يكمن في أن تذهب المسارات مع بعضها، وأن نعود لوثيقي صندوق النقد الدولي وموديز، ونتّبع الخطوات.. فهي خارطة طريق واضحة عبر حل مشكلة التهرب الضريبي والسوق الموازية والوظيفة العمومية والأجور!

مقالات ذات صلة

المشيشي يعلن احداث صندوق للتبرعات لمساعدة هؤلاء....

كشف رئيس الحكومة هشام مشيشي اليوم السبت 10 أفريل 2021، عن إحداث صندوق لجمع التبرعات لمساعدة الفئات ا...

(بالفيديو) استقبال رسمي لقيس سعيد بقصر الاتحادية

التقى رئيس الجمهورية قيس سعيد، صباح اليوم السبت 10 أفريل 2021، بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وجر...

اعضاء الحكومة يتبرعون بنصف مرتّباتهم

أعلن وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار علي الكعلي اليوم السبت 10 أفريل 2021 أن أعضاء الحكومة سيت...

حيلة مغرية من سامسونغ لأصحاب “آيفون”

بتكرت شركة “سامسونغ” الكورية الجنوبية حيلة لأصحاب “آيفون”، في حال شعروا بالملل من هواتفهم ورغبوا بتغ...

نصاف بن علية بعد زيارة روسيا: استعداد تونس لتكون مركزا لتصينع التلاقيح

أبدت مديرة المرصد الوطني للامراض الجديدة والمستجدة، نصاف بن عليه، استعداد تونس لتكون مركزا لتصنيع ال...

آخر الأخبار

الأكثر قراءة

مجتمع

قضاء